• ×
05:16 صباحًا , الجمعة 25 ربيع الأول 1441 / 22 نوفمبر 2019
عندما تفقد الإنسانية ! اليوم الوطني سجل حافل بالانجازات وتاريخ الفخر والاعتزاز شهادة الدكتوراة التاريخ يعيد نفسه في الخليج غذاؤكم ترعاه مستودعات رديئة أن نحتفل في الدرعية! تحت المجهر يوم الوفاء .. لقادة العطاء المال الصالح العلاقات بين الإنطواء والإنتقام -صالحة الزهراني
تركي الدخيل

الجلبة حول حفل محمد عبده!

تركي الدخيل

 0  0  212
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أخذت حفلة محمد عبده جلبةً غير متوقعة. مانزال في ظلّ وصاية وسطوة فكرية، ليس لها مبررها الشرعي، ولا القانوني. حين تقام فعالية فنية، أو أمسية حول التشجير وخضرة الشوارع، أو عن التكنولوجيا، فإن إقامتها يعني وجود خيار ليس إلا. ما من أحد مجبر على حضور مئات الفعاليات، التي تقام يومياً بالسعودية، بشتى المجالات والقطاعات من الصناعات إلى الفنون التشكيلية، ولكن حين يجيء دور الموسيقى تحدث الفتنة، التي تتخيل فقط بالأذهان.

لفت نظري حوار مع الشيخ عبدالباسط عبدالصمد، اللحن السماوي الشجي، والصادح بالقرآن بصوتٍ عذب قل مثيله، وعُرب في التلحين والتطريب لا يجاريه فيها أحد، في الحوار تحدث عن سماعه للموسيقى، وبخاصةٍ أم كلثوم ومحمد عبدالوهاب. هنا الفكرة!

مئات الملايين من المسلمين بالعالم يعتمدون القول الفقهي الذي لا يحرّم الموسيقى. مع أن من حقّ الإنسان أن يختار حكم التحريم، الخطأ الفادح أن يجبر من يبيح الغناء الآخرين على السمع، أو أن يتسلط من يحرّم لحرمان المبيحين من السماع!

الأمر واسع، والخلاف قوي، فهوّنوا عليكم رعاكم الله.


 0  0  212

المحتوى السابق

المحتوى التالي

التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة

رأي كاتب

أكثر

تغريدات صحيفة القمة الكترونية