• ×
10:47 صباحًا , الأحد 1 جمادي الثاني 1441 / 26 يناير 2020
عندما تفقد الإنسانية ! اليوم الوطني سجل حافل بالانجازات وتاريخ الفخر والاعتزاز شهادة الدكتوراة التاريخ يعيد نفسه في الخليج غذاؤكم ترعاه مستودعات رديئة أن نحتفل في الدرعية! تحت المجهر يوم الوفاء .. لقادة العطاء المال الصالح العلاقات بين الإنطواء والإنتقام -صالحة الزهراني
أ/ علي آل جبعان

عذرا سلطان الخير ...

أ/ علي آل جبعان

 0  0  2.5K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بسم الله الرحمن الرحيم

عذراً سلطان الخير ...

ماذا أقول ؟ ... وماذا نسطر ؟

فالمداد يعجز ، والفكر يحتار ، والصفات والسجايا كثيرة

فمحبته زرعت ، فاليد ندية ، كنت درعا للوطن ، مشرق المحيا ، مبتسم الثغر ...الخ

عذراً سلطان الخير ...

نقشت محبتك على جدران كل الجمعيات الخيرة في الوطن وخارج الوطن

وزرعت الأمل في قلوب المرضى والمحتاجين ...

فمسحت الدمعة من على خدود الأيتام ...

وطورت القطاع العسكري فكان درع الجزيرة وسام ...

عذراً سلطان الخير ...

حينما نواريك الثرى فمحبتك نحنطها في قلوبنا مدى الحياة ...

بصمتك لن يستطيع الزمن محوها أو التأثير على بريقها في قلوب من امتدت يدك لهم ...

سافرت فسافرت معك قلوبنا وعقولنا وبقيت أجسادنا تنتظر عودتك ...

رحماك يارب كان سلطان الخير يحمل الهم عنا ، ونحن في هذا اليوم نحمله على أكتافنا نعشا ...

عذراً سلطان الخير ...

لم تمتد يدك الندية لي حتى لا يقال مشاعر مصلحة مدفوعة الثمن

ولكنها مشاعر أبن وأبناء وطن لقادة وطن ...

سلطان الأيتام والأرحام

سلطان الخير في قافلة تسير بالخير

إن غبت يا سلطان فأفعالك وأقوالك ستبقى مدى العمر في قلوب المحتاجين والمساكين

عذراً سلطان الخير ...

أثقلت كواهلنا بفراقك ... وحجرت الدمع في محاجرنا

ولكن نقول "إنا لله وإنا إليه راجعون"

جمعية الأيتام ومرضى السرطان وأطفالنا المعاقين أعمال ستكون بإذن الله في ميزان حسناتك

فنسألله أن تكون في جنة الفردوس نزلا ...

http://www.youtube.com/watch?v=l5gWqUXhkKk


 0  0  2.5K

التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة

رأي كاتب

أكثر

تغريدات صحيفة القمة الكترونية