• ×
07:28 صباحًا , الإثنين 21 ربيع الأول 1441 / 18 نوفمبر 2019
اليوم الوطني سجل حافل بالانجازات وتاريخ الفخر والاعتزاز شهادة الدكتوراة التاريخ يعيد نفسه في الخليج غذاؤكم ترعاه مستودعات رديئة أن نحتفل في الدرعية! تحت المجهر يوم الوفاء .. لقادة العطاء المال الصالح العلاقات بين الإنطواء والإنتقام -صالحة الزهراني ملتقى الإشراف التربوي بسراة عبيدة ... وسم على أديم ( التطوير )
صالح الشيحي

مؤشر مهم

صالح الشيحي

 0  0  337
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

قبل سنوات قمت بزيارة لإحدى المناطق تلبية لدعوة كريمة من أميرها آنذاك.. قبل أن أقابل الأمير رغبت أن آخذ جولة في مبنى الإمارة.. مررت دون مبالغة بأغلب الأدوار والمكاتب..
عندما التقيت الأمير قلت له بعد حوار ودي: لفت نظري أن مبنى الإمارة الضخم شبه خالٍ من المراجعين.. فلا أكاد أرى سوى موظفي الإمارة وزوارها مثلي!
أجابني قائلا: "ليش يحضر المراجع.. حنا نحرص على خدمته في محافظته أو المركز الذي يسكن فيه". كان يعرض لي وجهة نظره، بأن الدولة وضعت محافظين ورؤساء مراكز لخدمة الناس.. وبالتالي ليس هناك مبرر لحضوره طالما تتم خدمته بالشكل المطلوب في مكانه.
أوردت ذلك استكمالا لما ذكرت أمس من ضرورة خدمة المواطنين -خاصة كبار السن والمرضى- الذين يستهلكون صحتهم ومالهم ووقتهم في التردد على أبواب الأجهزة الحكومية لإنجاز معاملة..
والأمر لا يقتصر على إمارات المناطق.. بل ينسحب على مؤسسات الحكومة الأخرى.. في كل مناطق المملكة الثلاث عشرة، هناك مدير عام يمثل كل وزارة من وزارات الدولة، ولديه صلاحيات واسعة تماثل صلاحيات الوزير.. ما المبرر كي يتكبد الناس عناء ومتاعب السفر لمقابلة الوزير ومسؤولي وزارته، فينشغل هؤلاء بمناقشة التفاصيل بدلا من رسم الخطوط العريضة؟
حتى في حال الاضطرار لمخاطبة الجهاز المركزي للمؤسسة أو الوزارة، هناك وسائل عدة توفر الجهد، هناك خدمات عبر الهاتف أو المواقع الإلكترونية، توفر الكثير من الجهد والوقت والمال، وتخفف من معاناة الناس رجالا ونساء، وتقلل من حدة الزحام المتنامي في شوارع العواصم الإدارية للمناطق، المهم ضمان فاعليتها!
أجدها مناسبة لإعادة اقتراح سبق أن طرحته هنا، بأن تقوم وزارات ومؤسسات الحكومة برصد أكثر المناطق التي يأتي منها المراجعون.. إذ ربما يعطي هذا الأمر مؤشرا مهما على وجود خلل ما في بعض المناطق.


 0  0  337

المحتوى السابق

المحتوى التالي

التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة

رأي كاتب

أكثر

تغريدات صحيفة القمة الكترونية