• ×
06:54 صباحًا , الأربعاء 11 شوال 1441 / 3 يونيو 2020
الوعد واحد ذو القعدة أخرجوا أعداءكم من بيوتكم لماذا نجحت وزارة الصحة إعلامياً عندما تفقد الإنسانية ! اليوم الوطني سجل حافل بالانجازات وتاريخ الفخر والاعتزاز شهادة الدكتوراة التاريخ يعيد نفسه في الخليج غذاؤكم ترعاه مستودعات رديئة أن نحتفل في الدرعية! تحت المجهر
محمد الأحيدب

شح مياه وشح «دبرة»

محمد الأحيدب

 0  0  381
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لا أحد ينكر شح المياه في العالم أجمع وأن الماء هو العنصر الأهم والأكثر شحا وخطورة في المستقبل، والجميع يعلمون أننا ومن حولنا في هذا الشح سواء، خاصة في الدول المجاورة التي تعاني من شح المصادر الطبيعية للماء العذب أو تعتمد على التحلية.
أيضا لا أحد ينكر أن تعاطينا مع شح الماء صاحبه شح في حسن التصرف وشح عظيم في ترتيب الأولويات والتعامل معها من قبل وزارة المياه والكهرباء وشركتها النائبة عنها في كل ما يخص الماء، فمثلا من غير المعقول أن تقنعني بأنك تسعى لترشيد هدر الماء وأنت لا تستجيب لبلاغات مواطن صالح بوجود ماسورة تنزف ماء الضغط العالي إلى أعلى في الرياض وكأنها نافورة جدة ولمدد تتراوح بين ساعات وأيام!.
لا يمكن أن تقنعني بأنك جاد في ترشيد الماء وأنت لم تحرك ساكنا وعلى مدى ١٢ سنة في شأن تسريبات الشبكات عدا أن تصرح بأنها تشكل نسبة من الهدر تارة تقول أنها ٣٠% وتارة تقول أنها ١٥% (يا أخي لنقل أنها ١% ابدأ بإصلاحها قبل أن تبدأ بحث المستهلك على الترشيد، على الأقل لتكون مقنعا)، ثم أن من نافلة القول أن تبدأ في وقف نزف الماء في تعبئة المسابح المنزلية ووقف نزف الماء في سقيا مسطحات خضراء وأشجار استراحات وقصور وفلل غير منتجة قبل أن تتحدث ولو مجرد حديث عن صندوق الطرد (السيفون) وغسل اليدين والوضوء.
ولكي تكون مقنعا وغير مستفز يجب أن تكون مقارناتك منطقية وذات علاقة، فلا تقارن فاتورة الماء بفاتورة الجوال، فالماء عنصر أساسي للحياة، ويفترض أنك أول من يدرك ذلك ويركز عليه!، بينما الجوال أقرب للعنصر الاختياري الترفيهي، وعند مقارنتك الماء بالجوال فأنت تقلل من قيمة الماء وقدر ترشيده، (ألم تر أن السيف ينقص قدره إذا قيل أن السيف أمضى من العصا).
عدم المبادرة بإصلاح أنابيب الضغط العالي المكسورة وبأقصى سرعة، وإهمال تسربات الشبكات، والبدء في الترشيد بغسل اليدين و (السيفون) قبل المسابح وسقيا المسطحات الخضراء دلالات واضحة على أننا نعاني من سوء تصرف وسوء إدارة وشح (دبرة) لا تقل خطورة عن شح الماء.


 0  0  381

التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة

رأي كاتب

أكثر

تغريدات صحيفة القمة الكترونية