• ×
03:40 مساءً , الأربعاء 14 ربيع الثاني 1441 / 11 ديسمبر 2019
عندما تفقد الإنسانية ! اليوم الوطني سجل حافل بالانجازات وتاريخ الفخر والاعتزاز شهادة الدكتوراة التاريخ يعيد نفسه في الخليج غذاؤكم ترعاه مستودعات رديئة أن نحتفل في الدرعية! تحت المجهر يوم الوفاء .. لقادة العطاء المال الصالح العلاقات بين الإنطواء والإنتقام -صالحة الزهراني
أ/ علي آل جبعان

شبكات التواصل الاجتماعية نعمة ام نقمة !!

أ/ علي آل جبعان

 0  0  673
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
في كل الصباح ننهض على رنين تلك القروبات التي اجزم ان غيري يراها كما أراها من الكم الهائل من الرسائل والمقاطع التي تنهمر كل يوم .
شبكات التواصل الاجتماعي هي نعمة وخدمة المجتمع والمسؤول في تسليط الضوء على التجاوزات التي يغفل عنها الرقيب ومن خلالها اصبح الخبر والعالم قريب جدا ، تجول الاخبار والمقاطع كل الجوالات التي منها المفيد والمضر، نعم هي وسيلة لوصول الاخبار ولكن وبكل أسف أصبحت جسر ووسيلة في نشر الغيبة والنميمة وكذلك نشر مقاطع كفر النعم التي لو تركت من التداول فسوف تموت بلا شك ، عرَّت المجتمع ليقرأه العالم وهذا مايريدونه مخططي وواضعوا تلك الشبكات التي يختزنون كل الظواهر التي تحدث في اي مجتمع لتستخدم فيما بعد ضد تلك المجتمعات ودراسة سلوكيات ذلك المجتمع ليسهل السيطرة عليها عند الحاجة .
كل يوم نجد توالد في القروبات التي أصبحت تيقض الكثير منا وهناك من يضيفك بدون علم لتجد نفسك في محيط من القروبات من كل مكان ارقام متناثرة وافكار تهبط وترتفع تجول بك وتشغل جل وقتك فتتزايد كل يوم ليضيق بها جوالك وعقلك .
تعتذر وتخرج من هذا القروب وبقدرة قادر تضاف في اخر لتجد نفس الوجيه ونفس الفكر ونفس الغيبة والنميمة .
محطات حولت سلوك المجتمع ليركض خلف عدسات تلك الكمرات فنشرت كل سلوكيات المجتمع الخاصة والعامة، الكثير يعرض كل حركاته بشكل يومي بل بالدقائق والساعات عبر السناب فتجدهم في السيارة والعمل والسوق حتى في أركان بيتهم الذي يعتبر من اهم الخصوصيات ، انا اتحدث عن الجنسين وهذه الوسيلة التي كشف كل مستور .
فمامدى استفادتك من شبكات التواصل الاجتماعي ؟
قل الترابط بين الاهل والاصحاب وأصبحت رسالة واتس اب او إيميل هي ارفع العلاقات الاجتماعية ، ولا نكلف أنفسنا بزيارة رحم او مريض او القيام بسنة العزاء التي لنا فيه من الاجر الكثير ونكتفي برسالة عبر هذه الشبكات .
من خلال الدراسات الطبية والاجتماعية والأمنية وتأثير هذه الأجهزة وما ينقل من خلالها على العقل البشري والصحة بصفة عامة وتغير مفاهيم القيم وسلوك المجتمع وما يحدث من تفكك الاسرة يوما بعد يوم نجد ان كثير من الجرائم انتشر فلابد من وقفات الجميع لتقليل الضرر ومحاربة الظواهر الغير صحية والغير اخلاقية ودخيلة علينا بطرق مدروسة ممن يحملون الحقد لهذا الوطن ويفرحون بكل تغير سلبي حتى لو كان بسيط فمع الأيام يصبح عادة او سلوك يقبله المجتمع ويقل التصدي له .
لابد من تقنين استخدام هذه الشبكات من الفرد اولا ومن كافة اطياف المجتمع ونتعض بالغير ونكون صفا واحد مع قيادة هذا الوطن لننعم بالامن والامان .


 0  0  673

التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة

رأي كاتب

أكثر

تغريدات صحيفة القمة الكترونية