• ×
07:10 مساءً , الإثنين 21 ربيع الأول 1441 / 18 نوفمبر 2019
اليوم الوطني سجل حافل بالانجازات وتاريخ الفخر والاعتزاز شهادة الدكتوراة التاريخ يعيد نفسه في الخليج غذاؤكم ترعاه مستودعات رديئة أن نحتفل في الدرعية! تحت المجهر يوم الوفاء .. لقادة العطاء المال الصالح العلاقات بين الإنطواء والإنتقام -صالحة الزهراني ملتقى الإشراف التربوي بسراة عبيدة ... وسم على أديم ( التطوير )
عمير العمير

(التائبون والمجتمع)

عمير العمير

 0  0  458
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
نحن البشر نخطىء ولو لم نكن كذلك ماخلقت جنه ولانار
ولكن خير الخطاؤون التوابون
في مجتمعنا لايغفر لذنب المذنب خاصه اذا كان المذنب ممن يروج المخدرات اويستعملها في وقت ما من حياته السابقه فينظر اليه باحتقار وازدراء رابطين بينه وبين اعماله السابقه متناسين ان الله تعالى يغفر الذنب ويقبل التائب ويعفو عن المسيء
فلماذا لايغفرون له المجتمع ماضيه ويفرحون بعودته الى الله والى طريق الرشاد
في مجتمعنا فئتين فئه فاهمه وواعيه ومتسامحه تعفو وتسامح وتشجع التائب على الثبات على توبته ارجو ان تكونوا منهم
فهم ناس اخيار ويحبون الخير للجميع
اما الفئه الاخرى غير واعيه وغير متفهمه فكرها غريب صاحبها وغد ضعيف نفس صغير عقل عائل مستكبر (يعني فقير متكبر) متغطرس
اخشى ان يأتي يوم القيامه بصورته الادميه لكن بحجم النمله يطؤونه الخلائق لان هذا جزاء من كان في قلبه مثقال ذره من كبر
هذه الفئه لها تاثير سلبي على نفسيه المقلع والتائب مما يجعله في هم وغم فهو يرى نفسه غير مرغوب به ويحس انه غيرمقبول في المجتمع وربما ينتكس ويعود على سابق عهده
انتبهوا ان تكونوا من اولئك المثبطين المحطمين المحبطين

اخيرا
اسمحوا لي ايها القراء الاعزاء بمداخله بسيطه خارج الموضوع
ارجوا من بعض قرائي وليس كلهم عدم اساءه فهمي فقد ضقت ذرعا بمن يسؤون الفهم سواء من اولئك المتعمدون الذين يحبون الاصطياد في الماء العكر ويحرفون الكلم عن مواضعه
او اولئك القراء الجاهلون الذين يقرؤن ولايفهمون ويفسرون كلامي حسب وجهه نظرهم
فلذلك اتمنى ان يفهم الجميع مااعنيه فانا اعني التائبون من المخدرات وليس ممن يمارسون ترويجها اواستعمالها ولم يتوبوا
ختاما
اسأل الله ان يهدينا جميعا لما يحبه ويرضاه ويغفر لنا ذنوبنا ويتقبل من محسننا ويعفو عن مسيئنا


 0  0  458

التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة

رأي كاتب

أكثر

تغريدات صحيفة القمة الكترونية